اشتهرت مدينة مراكش فضلا عن كونها الوجهة السياحية بالمملكة لما تزخر به من مواقع سياحية خلابة وفضاءات تاريخية وحدائق غناء، بأصالة وتفرد فنون الطبخ التي ساهمت في توسيع نطاق صيتها العالمي.

وقد عرف المطبخ المراكشي بتميزه بمأكولات لها تاريخ عريق جعلت ذكر المدينة مقرونا باسمها وفي مقدمة هذه المأكولات الطنجية المراكشية التي يزداد الإقبال على تناولها في ليالي شهر رمضان الكريم حيث لا تحلو “النزاهة” بدونها.

المقادير

  • 1 كلغ ونصف الكيلو لحم خروف أو عجل.
  • ستة فصوص ثوم.
  • ملعقتان كبيرتان من الكمون.
  • نصف كيلو غرام بصل.
  • نصف كأس شاي من زيت الزيتون.
  • ملعقة صغيرة زنجبيل.
  • ملعقة كبيرة من الفلفل الأحمر الحلو.
  • ملعقة صغيرة من حبوب القزبر مطحون.
  • زعفران حر.
  • ليمونة مخللة ومقطعة إلى أربع قطع.
  • ملعقة كبيرة من رأس الحانوت.
  • 50 غ إلى 100 غ سمن بلدي حر.
  • كوب ماء.
  • ملح.

طريقة التحضير

1 ـ يوضع اللحم في قدر الطنجية، بعد تقطيعه، ويضاف إليه الثوم والكمون والزعفران والليمون ورأس الحانوت والسمن الحر والبصل المقطع ناعما وحبوب القزبر المطحون ناعما والزعفران والزنجبيل والملح والفلفل الأحمر الحلو، ثم يضاف الماء، ثم نخلط كل العناصر جيداً. 2 ـ تغطى الطنجية بورق سميك بإحكام، ولف خيط حوله حتى يثبته جيداً، ثم نثقب الورق السميك الذي يغطي الوعاء بثقب رقيق أو اكثر. 3 ـ نأخذها للفرن التقليدي (عادة، يعرف صاحب الفرن كيفية طهي الطنجية والمدة اللازمة لذلك). 4 ـ عندما تطهى نفرغ الخليط في طبق التقديم، وتؤكل ساخنة.

« بعض ساكني مراكش، ممن كثرت انشغالاتهم، صاروا يتركون مهمة إعداد الطنجية المراكشية للجزار الذي يتعاملون معه، حيث يقترحون عليه مسبقاً كمية اللحم المطلوبة وعدد الأشخاص الذين ستعد لهم الطنجية والوقت الذي يرغبون به فيها ليجدوها في الوقت والموعد المحددين.