تختلف تجربة الولادة من امرأة إلى أخرى، ولا يمكن تحديد الوقت الذي تبدأ فيه الولادة لأنها تجربة متكاملة وليست حدثاً منفصلاً تشترك فيها مجموعة محددة تغيرات جسدية لإخراج الجنين إلى العالم من المرحلة المبكرة إلى المرحلة النشطة.

في مرحلة مبكرة من المخاض، وتسمى أيضاً مرحلة الكمون، قد تشعرين بما يلي:

  • ألم متواصل في البطن أو أسفل الظهر ترافقه تقلصات تشبه تقلصات نزول الدورة الشهرية.
  • إفراز مهبلي بني اللون أو مختلط بالدم. لو خرجت سدادة الغشاء المخاطي من عنق الرحم، قد تكون الولادة قريبة أو على مسافة أيام. مع ذلك، تكون علامة على تقدم واقتراب موعد الوضع.
  • انقباضات مؤلمة منتظمة، تقوى وتطول مع الوقت.
  • انفجار كيس الماء، وتكونين على وشك الوضع فقط إذا صاحبته انقباضات تؤدي إلى توسّع عنق الرحم.
  • انزعاج في البطن وبراز طري.
  • فترة من المشاعر الانفعالية الحادة أو تقلبات المزاج.
  • اضطرابات في النوم.

يرتبط ما تشعرين به في المرحلة المبكرة من الولادة بوجود أو عدم وجود تجربة ولادة سابقة، وكيفية تحملك واستجابتك للألم، وطبيعة المخاض التي هيأت نفسك للتكيّف معها.

يساعد حفاظك على الهدوء والاسترخاء على تقدم المخاض والتعامل مع الانقباضات. لذا، افعلي كل ما يمكن أن يساعدك على الاسترخاء.قد يعني ذلك مشاهدة أحد أفلامك السينمائية المفضلة، أو الاسترخاء، أو الطلب من إحدى صديقاتك أو قريباتك إمضاء بعض الوقت برفقتك. تناوبي على المشي والراحة أو خذي حماماً دافئاً لتخفيف الآلام والأوجاع. وإن أمكن، احصلي على قسط من الراحة استعداداً للمرحلة التالية.في هذه المرحلة من المخاض، قد تشعرين بالجوع، لذا كلي واشربي إذا رغبت في الأمر. سيساعد ذلك على الارتياح ويمنحك مجالاً للحصول على قسط من الراحة.تعتبر المرحلة الأولى من الوضع وقتاً مناسباً لتجريب الوضعيات وتقنيات التنفس المختلفة واختبار ما إذا كانت تساعدك على التأقلم مع الانقباضات، بما أنك تشعرين بها الآن فعلاً!

هل يمكنني معرفة إذا كنت سأضع مولودي قريباً؟

هذا أمر محتمل. تشمل العلامات التي تدل على اقتراب الولادة ما يلي:

  • يتخذ رأس الجنين وضعيته في الحوض. قد تلاحظين أنك قادرة على التنفس بعمق أكثر والأكل بكميات أكبر، ولكنك تحتاجين إلى زيارة الحمام بشكل متكرر.
  • تزداد الإفرازات المهبلية وتصبح مخاطية أكثر.